الثلاثاء , 21 نوفمبر 2017

حكم إتحاد العمال تم تنفيذه تنفيذاً كاملاً ، وأن الإدعاء بغير ذلك ما هو إلا بعض الإلتفات عن الحقيقة والمراوغة وكسب الوقت بإدعاءات باطلة وكاذبة

image imageأكد مصدر نقابي رفيع المستوي بأن حكم الطعن بالتمييز رقم (340) لسنة 2013 مدني (2) الصادر بشأن عودة المجلس التنفيذي السابق للاتحاد العام لعمال الكويت ، قد تم تنفيذه تماماً وأنه قد تم تسليم مبنى الاتحاد العام للمجلس العائد بناءً على الحكم القضائي وباشر أعماله ، كما قام المجلس المذكور بتمثيل الاتحاد العام لعمال الكويت في العديد في المؤتمرات والندوات الدولية وصدرت له شهادة لمن يهمه الأمر من الهيئة العامة للقوى العاملة وتم اعتماد توقيع كل من رئيس المجلس التنفيذي والأمين المالي لدى البنوك وتم صرف العديد من الشيكات والأمور المالية الخاصة بالاتحاد.
وقد أكدت الإدارة العامة لتنفيذ الأحكام بوزارة العدل ، بناءً على الشهادة الصادرة منها ، بأنه قد تم تنفيذ الحكم وأنه يوجد بملف الدعوى القضائية شهادة لمن يهمه الأمر صادرة من الهيئة العامة للقوى العاملة بتاريخ 14/5/2015 تفيد بتنفيذ حكم محكمة التمييز.
وأكد ذات المصدر على أنه بذلك يكون قد تم غلق هذا الملف وعاد المجلس التنفيذي بناءً على الحكم المذكور لمباشرة مهامه ، وبالتالي فإنه أصبح يخضع لمظلة أحكام دستور الاتحاد العام لعمال الكويت ، وينطبق عليه ذات الأحكام السارية على المجلس المنتخب ، ومن ثم فإنه لا يمكن الإدعاء بالقول أن المجلس التنفيذي للاتحاد العائد بناءً على الحكم القضائي لم يتم تمكينه من تسلم مهامه لأن هذا القول عار تماماً عن الصحة. فإذا كان لم يتم تمكينه ، فحينئذ ورداً على ذلك يثور التساؤل عن كيفية صدور شهادة لمن يهمه الأمر للمجلس المذكور من الهيئة العامة للقوى العاملة وتمثيل الاتحاد في المؤتمرات الإقليمية والدولية واعتماد توقيعهم على لدى البنوك ومباشرة كافة التصرفات المالية بناءً على ذلك ، وعليه فإن الحقيقة تؤكد على أن الحكم قد تم تنفيذه تنفيذاً كاملاً ، وأن الإدعاء بغير ذلك ما هو إلا بعض الإلتفات عن الحقيقة والمراوغة وكسب الوقت بإدعاءات باطلة وكاذبة ، وهو وضع غريب وعجيب لم نعهده أو نألفه في الحركة العمالية والنقابية ، ومن هنا فلتخرس الألسنة التي تدعي ذلك ، وليعلم الجميع أن القانون يجب أن يأخذ مساره ويتم إحترام إرادة المؤتمر العام المتمثل في السلطة العليا للاتحاد العام لعمال الكويت ، ولا بد أن تكون هناك مصداقية وعدم مخالفة للحقيقة والواقع وتحرى الصدق ، وقال تعالى (إنما يفتري الكذب الذين لا يؤمنون بآيات الله وأولئك هم الكاذبون) صدق الله العظيم.

شاهد أيضاً

المطلوب حكومة رجال دولة وإدارة أزمة! كتب / عبدالرحمن المسفر العجمي

التحديات الإقليمية وتطوراتها التي قد تكون وخيمة، تستوجب علينا إعادة حساباتنا تجاه آلية اختيار الوزراء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *