الثلاثاء , 26 سبتمبر 2017

الهاجري : نثمن خطوة الوزير المطوع لربط جنوب المطلاع بالدائرة السادس



‏ثمن الناشط في القضية الاسكانية مشعل الهاجري مبادرة وزير الاشغال العامة عبدالرحمن المطوع لاعتماد مقترح لجنة اهالي جنوب المطلاع التطوعية باستحداث طريق يربط ما بين الدائري السادس السريع ومدينة جنوب المطلاع المستقبلية من جهة ضاحية (N12) ويكون امتداد لطريق سليل الجهراء حتى يخدم الأهالي الى جانب طريق العبدلي المتاح حالياً مؤكداً مباشرة وزارة الاشغال العامة بأعمال المسح للتخطيط و التصميم بشأن استحداث الطريق الجديد بطول 6 كم تقريباً ويتضمن 4 حارات مسار للسيارات بكل اتجاه غير حارتي الأمان على جانبي الطريق ليخدم المدينة السكنية الاضخم والاكبر في البلاد من حيث المساحه وتعداد السكان والمتوقع ان يصل عدد سكانها الى 400 الف نسمه وتم ادراجها صمن الخطة التنموية للدولة.

‏وبين الهاجري ان اللجنة رأت استحالت الاعتماد على طريق العبدلي فقط ليكون هو الطريق الوحيد المؤدي الى مداخل ومخارج المدينه كما هو مخطط له سابقاً لذلك بادرت بمقترح استحداث طريق يربط الدائري السادس بالمدينة وتحقق ذلك بعد تقديم مطالبات متكرره من لجنة أهالي المطلاع التطوعية الى عدة جهات رسميه انطلقت مع بداية انطلاق مشروع مدينة جنوب المطلاع لتوفير عدة مداخل ومخارج للمدينه في أكثر من اتجاه ولتسهيل حركة المرور لسكان المدينة في المستقبل القريب وتم متابعة المطالبات في المجلس البلدي والبلدية للحصول على موافقات الجهات الحكوميه الاخرى المرتبطه بخدمات الطرق وصولاً الى وزارة الاشغال العامة باعتبارها الجهة المخولة لتنفيذ المشروع او الطريق المقترح وقد قوبل المقترح بتعاون كبير من قبل وزير الاشغال شخصياً م. عبدالرحمن المطوع
‏ ووكيل الوزارة م. عواطف الغنيم حيث ابدو اهتمامهم بالاقتراح المقدم من لجنة أهالي المطلاع وباشرو بدراسة الطريق المقترح وعملية المسح للمنطقه المطلوب انشاء الطريق عليها لعمل التصميم والتخطيط النهائي بحيث وذلك اكمالاً لخطة التنمية لربط شبكة الطرق الشماليه التي تشرف عليها وزارة الاشغال مع مدينة جنوب المطلاع والمتوقع ان يبدأ المواطنين البناء فيها نهاية عام 2018
‏شرح الصور
‏م. عبدالرحمن المطوع
‏مشعل الهاجري ⁦‪

شاهد أيضاً

الاثري: ذكرى تسمية صاحب السمو قائدا للعمل الإنساني ستظل خالدة

هنأ مدير عام الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الدكتور احمد الاثري صاحب السمو أمير البلاد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *