الأربعاء , 22 نوفمبر 2017

الوهم الألكتروني يُفقد الخليج إتزانه !!

عندما تريد تفتيت أو إشغال الشعب عن الأمور الهامة إخلق وهماً يتبعونه يكون شغلهم الشاغل ينسون من خلاله سوء الظروف الاقتصادية او المعيشية او حتى أدنى مقومات حقوق الإنسان وكأن هذه الخطوة مفروضة في علم الحكام في مشرق الأرض و مغربها في قديم الزمان و حديثه وللأسف أن حكومات دول الحصار الغير إنساني و الذي يُخالف جميع التعاليم الدينية الإسلامية و غيرها من أديان سماوية أو ديانات من صنيعة الإنسان لم تعلم أن في ظل وجود وسائل التواصل الإجتماعي مرتبطاً بالجهل الثقافي و عدم الوعي السياسي قد أحرق خلال شهرين من الزمان ما بنته عقود من العمل الخليجي المشترك !!

إن هذا الوهم الألكتروني الذي تعيشه شعوب دول الحصار و أخص البحرين و الامارات و السعودية هو وهم قاتل بدأ يتضح تأثيره على إتزان غالبية المغردين في هذه الدول ، يوماً نراهم يدعون لصدام بالرحمة نكاية بالحياد و العقلانية الكويتية اللتان نتمسك بهما حكومة و شعباً و يوماً آخر نراهم ينزلقون في منحنى غير أخلاقي بالتعرض للنساء و يوماً ثالث يتداولون قصاصة مزورة تدين قطر و يوماً رابع يدعون الشعب القطري الإنقلاب على تميم المجد فأصبح شغلهم الشاغل هو الإستمرار في هذه الحرب الألكترونية لعل هذه الحرب تكون بوابة لتعديل ظروفه المعيشية !!

قد يتجاهل البعض حقيقة واضحة أن المملكة العربية السعودية هي الشقيق الأكبر لجميع دول الخليج العربي و أن دورها في حماية الخليج دور حيوي لكن هذا لا يُعطي حقاً أو ميزة في تقرير كيف تعمل قطر او إتجاه سياستها طالما أن قطر لم تتلاعب بأمن الخليج و لا مستقبله و قد تكون الكويت نسخة أولى من قطر حالياً فالكويت إعتمدت سياسة فريدة منذ عهد الإستقلال و حتى اليوم هي سياسة بناء علاقات دولية متشعبة و متينة لحماية الدولة الصغيرة من جنون جار أو غدر صديق لذا يحق لقطر أن تكون لها علاقات دولية متشعبة تحميها مستقبلاً من خطر حقيقي !!

تخيلوا يا سادة لو كانت قطر لم تتميز بشبكة علاقات دولية واسعة كيف سيكون الحال الآن ؟

العلاقات الدولية السياسية و الرؤى السياسية لا تُفسد الروابط الخليجية المشتركة بل ما يُفسد تلك الروابط هو حرب وهمية يقودها ثلة من الحمقى من أصحاب المناصب في دوائر صنع القرار مثل دليم و ضاحي و قرقاش و العتيبة !!

إستمري يا قطر دولة ذات سيادة مستقلة و أتمنى من السعودية أن تعود إلى ما كانت عليه خلال عقود طويلة مضت ” الشقيق الأكبر الذي لا يمكن أن يظلم أشقاءه أما بقية دول الحصار فيكفي تناقض تصريحاتهم حتى يكشف لنا حقيقة جلية هي ” الكراهية أحياناً تعمي القلوب قبل العيون “

شاهد أيضاً

الغانم والعنجري …. الصلح خير لكما ولنا

كتب / عبدالرحمن المسفر العجمي من منا لم يستذكر ما جرى في مشهدنا السياسي المحلي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *