الثلاثاء , 21 نوفمبر 2017

النقابي محمد العراده المسؤول المستقيل كان ركناً من أركان التلاعب والعبث والتضليل القذر بأعمال النقابات

صرح النقابي محمد عبدلله العراده رئيس الاتحاد العربي لعمال البلديات والسياحة ورئيس نقابة العاملين في بلدية الكويت السابق .
قال العراده أن صحة الأخبار المتداولة بشأن تقديم مسؤول بارز في الهيئة العامة للقوي العاملة أستقالته فهي بمثابة محاولة فاشلة مكشوفة للهروب الي الأمام بعد أن حاصرته الأحكام القضائية لصالح النقابات والإتحادات العمالية وبعد أن وجه القضاء النزية صفعات قضائية عديدة الي وزيرة الشؤون الإجتماعية والعمل وبعض المسؤولين في الهيئة ذاتها بعد حل 10 مجالس إدارات نقابات وإتحادات نقابية منتخبة بطريقة غير قانونية عبر جمعيات عمومية شكلية ورقية وهمية من قبل أشباة النقابيين المتورطين بأعمال التزوير والتدليس والتضليل بالتعاون والتخاذل وعلم مع بعض المسؤولين .

وذكر العراده أن حيثيات بعض الأحكام القضائية التي سطرت أحرفها بماء من الذهب لجمت الهيئة العامة للقوي العاملة علي تدخلها في شؤون عمل النقابات .

ونوه العراده أن المسؤول المستقيل كان ركناً من أركان التلاعب والعبث والتضليل القذر بأعمال النقابات كما أنه كان رأس حربه للفساد من خلال الآراء القانونية الباطلة العفنة التي تسببت في تمزيق وتفكيك الوحدة النقابية والحركة العمالية ولوائح النظم الأساسية للنقابات وقانون العمل والإتفاقيات الدولية .

وشدد العراده أن ذلك المستقيل واهماً إذا كان يعتقد أن النقابيين والتنظيمات النقابية نسوا أفعاله السوداء خلال الأزمة النقابية الحالية التي دمرت كيان العمل النقابي الكويتي .

وقال العراده إذا كان المستقيل يعتقد أنه خرج بصوره البطل الشريف فإنه غبي جداً فهو رحل ودخل الي مزبلة التاريخ من أوسع أبوابها علي جبهته دمغة سوداء ستظل معه طوال حياته جراء أفعاله الشنيعة في الحركة النقابية العمالية الكويتية .

وختم العراده تصريحه بقوله تعالي
” وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ ۚإِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا ” (81)

شاهد أيضاً

المطلوب حكومة رجال دولة وإدارة أزمة! كتب / عبدالرحمن المسفر العجمي

التحديات الإقليمية وتطوراتها التي قد تكون وخيمة، تستوجب علينا إعادة حساباتنا تجاه آلية اختيار الوزراء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *