الجمعة , 15 ديسمبر 2017

11 منظمة من أصل 15 طلبت عقد المؤتمر الطارئ للنظر في حل المجلس في 10 سبتمبر

صـرح كل من السيـد / محمد الحضينه رئيس نقابة العاملين بوزارة التربية ، والسيد / فلاح إدغيمان العازمي ، رئيس نقابة العاملين بوزارة الأشغال بأن النقابتين سوف تشاركان بفاعلية في المؤتمر العام الطارئ المقبل للاتحاد العام لعمال الكويت يوم الخميس الموافق 10 سبتمبر الجاري ، وذلك بناءً على طلب (12) منظمة عضو في الاتحاد من أصل (15) لإنقاذ الحركة النقابية العمالية من المجلس الانتقالي الذي ارتكب العديد من المخالفات الدستورية والغير قانونية ، كما أنهما تشاركان من واقع الحرص على مصلحة العمل النقابي وتدعمان كافة القرارات المنبثقة من المؤتمر العام الطارئ القادم ، كما أن النقابتان حريصتان على وحدة وتماسك العمل النقابي .

ونوه الحضينه والعازمي أن المجلس الانتقالي قد خالف مهمته الأساسية والأولى التي جاء من أجلها وهي اتخاذ الترتيبات اللازمة لانتخاب مجلس تنفيذي جديد للاتحاد العام لعمال الكويت بناءً على حكم محكمة التمييز ورأي إدارة الفتوى والتشريع بمجلس الوزراء ، ولكنه ومما يؤسف له، حاد عن هذه المهمة وتفرغ لإحداث المشاكل بهدف زعزعة استقرار الحركة النقابية العمالية، وكل ذلك من أجل مصالح شخصية معروفة، فهو مجرد مجلس انتقالي لتسيير الأعمال لحالة قاهرة وطارئة حتى انتخاب مجلس تنفيذي جديد للاتحاد.
وأشار الحضينه والعازمي أن هذا المجلس الانتقالي قد تمادى في خروجه عن منظومة العمل النقابي برفضه استلام الدعوة من المنظمات الأعضاء لإنعقاد المؤتمر العام الطارئ لحل المجلس وانتخاب مجلس تنفيذي جديد ، الأمر الذي يعد مخالفة للسلطة العليا للمؤتمر العام ودستور الاتحاد ، وارتكب أيضاً مخالفة تعد سابقة خطيرة في تاريخ العمل النقابي تتمثل في الإعداد والإشراف على جمعيات عمومية وهمية شكلية ورقية للمنظمات النقابية ولا يتوافر لها أي صفة قانونية ، وذلك بهدف تدمير العمل النقابي وهو عمل دخيل لم تألفه الحركة النقابية والعمالية ، حيث تصدت له المنظمات الأعضاء بكل حزم وحسم لمنع تكراره في المستقبل ومحاسبة كل من تسول له نفسه للتعدي على القانون ، وأصبح من الضروري حل هذا المجلس الانتقالي ليكون عبرة لغيره ، كما أن المجلس الانتقالي أصبح علامة مخزية في تاريخ ومسيرة الحركة النقابية الكويتية .
وأشار الحضينه والعازمي إلى أن المجلس الانتقالي رفض مد يد التعاون مع كافة المنظمات الأعضاء المؤسسة للاتحاد ضد مصلحة الطبقة العاملة التي يعمل الجميع على مصلحتها والدفاع عن حقوق العاملين ، وتعدى على أحكام دستور الاتحاد العام والنظام الأساسي للنقابات الأعضاء مخالفاً كل القوانين التي تكرست عبر مرحلة طويلة من البذل والعطاء ولم يحترم شرعية واستقلالية المنظمات أعضاء الاتحاد.
وذكر الحضينه والعازمي أن المؤتمر العام سينظر في حل المجلس التنفيذي الانتقالي وانتخاب مجلس تنفيذي جديد لضمان استمرار كيان الاتحاد العام لعمال الكويت الذي يعد رأس الهرم النقابي في الدولة حتى يعود العمل بدستور الاتحاد الذي أعتدي عليه في الفترة الماضية ويحل القانون والدستور محل الفوضى والتزوير ، لكي يتم إعادة الاتحاد لمكانته الطبيعية ودوره الريادي ولإعادة الأمور إلى نصابها الطبيعي ، كما أن قرارات المؤتمر العام الطارئ ملزمة لكافة المنظمات الأعضاء حسب دستور الاتحاد.
ونوه الحضينه والعازمي إلى أن إنعقاد المؤتمر العام الطارئ للاتحاد يعد عرساً نقابياً ديمقراطياً تصدر من خلاله قرارات من لدن السلطة العليا التي تتكون من المنظمات الأعضاء التي تحملت المسئولية كاملة من أجل المحافظة على ترتيب البيت النقابي من كالة التجاوزات والمخالفات التي ارتكبها المجلس التنفيذي الانتقالي.
ونوه الحضينه والعازمي أن المجلس الانتقالي قام بتنظيم بعض الدورات غير القانونية والتي تمت بالمخالفة للدساتير واللوائح الخاصة بالنقابات العمالية المعني بها والتي تم تحصيل مبالغ مالية دون وجه حق من المشتركين العاملين في بعض وزارات الدولة مقابل تنظيمها رغم أنها لا تساوي مقابل الورقة المطبوعة عليها ، لأنها فاقدة الشرعية والصفة القانونية ولن يعتد بها في المستقبل ، كما أن هذا المجلس الانتقالي خالف كافة الأعراف برفعه دعاوى قضائية بتهم كيدية على بعض النقابيين في الحركة النقابية بهدف إرهابهم والنيل منهم.

شاهد أيضاً

المحامي بدر سعد العتيبي : (( نحمد الله ونشكرة اولاً واخيراً ))

المحامي بدر سعد العتيبي : (( نحمد الله ونشكرة اولاً واخيراً )) ونبشر اخواننا العاملين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *