الخميس , 23 نوفمبر 2017

الحريات النقابية في دولة الكويت تتعرض الي جريمة رغم حمايتها في إتفاقيات منظمة العمل الدولية ودستور الدولة

image
[ بيان نقابي عمالي ]

تعرضت الحريات النقابية في دولة الكويت الي جريمة من قبل وزيرة الشؤون الإجتماعية والعمل والهيئة العامة للقوي العاملة بمساعدة المجلس التنفيذي المؤقت للإتحاد العام لعمال الكويت رغم حمايتها في دستور دولة الكويت والإتفاقيات الدولية من منظمة العمل الدولية التي صادقت عليها الدولة وأصبحت جزء من القانون الوطني وكذلك أحكام القانون رقم 6 لسنة 2010 حيث قاموا بإصدار شهادات لمن يهمه الأمر لمجالس إداراة معينة من قبل الوزيرة والهيئة وإعتماد جمعيات عمومية غير عادية وهمية علي ورق فقط لا تستند لأي إجراء قانوني متخطين في ذلك كافة القوانين والوثب على الدساتير ولوائح النظام الأساسي التي تشكل الأساس القانوني للعمل النقابي للنقابات التالية :
نقابة العاملين في وزارة الكهرباء والماء
نقابة العاملين في وزارة المواصلات
نقابة العاملين في وزارة الإعلام
نقابة العاملين في بلدية الكويت
ويؤكد مجالس إدارات النقابات المعنية أنها لن تألوا جهداً في سبيل الدفاع عن حقوقها المشروعة وإرادة الجمعيات العمومية التي إنتخبتهم .

وطالبوا كافة النقابات والإتحادات العمالية سرعة توحيد الجهود والصفوف لمواجهه ذلك العبث والتعدي الممنهج الهادف الي تدمير الحركة النقابية العمالية الكويتية صاحبة التاريخ العريق من النضال والكفاح للدفاع عن حقوق ومكتسبات الطبقة العاملة .

وأكدوا أن الحركة العمالية الكويتية لن تقف مكتوفة الأيدي ازاء هذا التدخل السافر وستواصل كفاحها المشروع وتكرس كامل طاقاتها للدفاع عن كرامتها وحريتها وإرادتها ولن تسمح بالتعدي عليها من أي جهة ايا كانت هذه الجهة وستقف في وجهه التعسف ومظاهر الخروج على التشريعات والقوانين المنظمة للعمل النقابي .

وأكدوا أن الجمعيات العمومية الباطلة الوهمية سابقة خطيرة في تاريخ العمل النقابي وتعد تعدياً علي إستقرار النقابات العمالية هدفه إثارة البلبلة والفوضي لزعزعة عملها وهي جريمة يعاقب عليها القانون يجب الوقوف بصورة حازمة وإتخاذ كافة الإجراءات القانونية لكل من تسول له نفسه العبث في القانون ولوائح النقابات حتي يكون عبرةً لغيره .
وأشاروا ‏أن كل هذه التدخلات لابد أن تؤدي في نهاية الأمر الى الاساءة لدولة الكويت والتأثير عليها على المستوى الدولي بسبب التضييق على الحريات والتعدي على كل القوانين وتخطي الشرعية دون الاكتراث بعواقب ذلك على المستوى المحلي والإقليمي والدولي رغم ماتتمتع به الكويت من سمعة ومكانة مرموقة على كل المستويات مما جعل للكويت مكانة كبيرة أصبحت معها محل لاحترام العالم دون استثناء إلا أن السياسات الخاطئة من قبل الوزيرة والهيئة العامة للقوي في حق الحركة النقابية العمالية بالكويت والتي هي جزء من منظومة الحركة النقابية العمالية الدولية لاشك تسئ الى المكانة المرموقة التى تتبوأها الكويت والسمعة الطيبة التى تتمتع بها .

شاهد أيضاً

انتهازية( السلف) السياسية واقتداؤهم بالإخوان المسلمين!

كتب / عبدالرحمن المسفر العجمي الإخوان والسلف وجهان لعملة واحدة في الانتهازية السياسية المتمثلة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *