الخميس , 23 نوفمبر 2017

نزار العدساني: «البترول الكويتية» حدثت توجهاتها الاستراتيجية حتى 2040

imageأكد الرئيس التنفيذي في مؤسسة البترول الكويتية نزار العدساني اليوم الاثنين تحديث المؤسسة لتوجهاتها الاستراتيجية حتى 2040 ووضع خارطة الطريق لبلوغ الأهداف المستقبلية للوصول إلى الريادة في أجواء التنافس في صناعة النفط والغاز.
وقال العدساني في بيان صادر عن شركة البترول الوطنية الكويتية بمناسبة استضافتها الملتقى السنوي لقياديي القطاع النفطي ان هذا التحديث للتوجهات الاستراتيجية يأتي وسط ضعف أسعار النفط مبينا أن مشاريع القطاع النفطي تسير كما هو مخطط لها.
وشدد العدساني على ضرورة التوسع في تنفيذ التوجهات الحكومية الهادفة إلى تقنين وترشيد المصروفات وتعظيم الإيرادات والتي أثمرت في تنفيذ مجموعة من المبادرات مؤكدا أهمية التنوع الاقتصادي وما يتطلبه ذلك من جهود استثنائية لرفع الإيرادات النفطية والقيمة المضافة لأنشطة القطاع.
واشار الى توقيع مشروع مصفاة الزور وبإعداد التقرير النهائي لدراسة الجدوى الاقتصادية للتكامل فيما بين مشروع الأوليفينات الثالث والعطريات الثاني ومصفاة الزور مضيفا أنه تم ولأول مرة تصدير كميات من الديزل منخفض الكبريت تماشيا مع التوجهات العالمية في استخدام الوقود النظيف. وافاد بان من جهود المؤسسة دعم وتنشيط الاقتصاد المحلي والالتزام بالمسؤولية الاجتماعية في الكويت وإشراك القطاع الخاص موضحا أن المؤسسة ماضية في توسعها باستخدام الطاقة الشمسية للتخفيف من انبعاثات الكربون وفي تحقيق أداء مميز للصحة والسلامة والأمن والبيئة وتقديم أفضل التدريب للموظفين.
من ناحيته أكد الرئيس التنفيذي في البترول الوطنية الكويتية محمد غازي المطيري على قدرة القطاع النفطي على تجاوز الصعاب الكبرى التي تمر بها صناعة النفط العالمية عبر الاستمرار في لعب دور محوري في اقتصاد الكويت.
وأعطى المطيري أمثلة على تحقيق مكاسب مهمة مثل الحفاظ على معدلات إنتاج عالية من النفط الخام واستمرار المصافي الثلاث في معدلات تكرير قريبة من قدراتها القصوى وزيادة مبيعات المنتجات البتروكيماوية وغيرها من المنجزات التي حققتها الشركات التابعة لمؤسسة البترول الكويتية.
واكد استمرار البترول الوطنية في تنفيذ مشاريعها الاستراتيجية الكبرى ومنها تنفيذ 52 في المئة في مشروع الوقود البيئي واقتراب الانتهاء من أعمال تحضير أرض مصفاة الزور والتوقيع مؤخرا على عقد إنشاء مرافق استيراد الغاز الطبيعي المسال في منطقة الزور الذي يعد محطة مهمة في ضمان إمدادات مستقرة من الغاز لمحطات الطاقة والسوق المحلية.
ولفت الى ان هذا يشكل جزءا أساسيا من مشروع التكامل بين صناعتي التكرير والبتروكيماويات في منطقة الزور مشيرا إلى أن هذه المشاريع ستزيد من القدرات التنافسية لصناعة النفط الكويتية وفي اختراق الأسواق العالمية من خلال توفير منتجات عالية الجودة.
ووصف التوقيع على عقد الشريحة الأولى في تمويل مشروع الوقود البيئي مع البنوك المحلية التي تبلغ 2ر1 مليار دينار كويتي تحولا نوعيا في تمويل المشاريع وذلك في الاعتماد على التمويل ذاتيا بدلا من أن تقوم المؤسسة بهذا التمويل مباشرة.
وافاد بان أرباح البترول الوطنية بلغت 176 مليون دينار كويتي في نهاية السنة المالية 2015/2016 وان أرباحها هذا العام دليل على نجاح الشركة في تجاوز المعوقات الكبرى التي تمر بها صناعة النفط على مستوى العالم.
واعرب عن إيمانه العميق بكفاءة العاملين في قطاع النفط على تجاوز المصاعب مشيدا بما أظهروه من تصميم في لحظات دقيقة كدليل على تمتعهم بالقدرة والإرادة في المحافظة على القطاع ليكون خير ضمان لمستقبل الكويت.

شاهد أيضاً

انتهازية( السلف) السياسية واقتداؤهم بالإخوان المسلمين!

كتب / عبدالرحمن المسفر العجمي الإخوان والسلف وجهان لعملة واحدة في الانتهازية السياسية المتمثلة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *