الثلاثاء , 21 نوفمبر 2017

اتحاد البترول” يقدم مبادرة لترشيد 30% من ميزانية القطاع النفطي

imageكشف السكرتير العام لاتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات حازم العنزي عن مبادرة شاملة تقدم بها اتحاد عمال البترول لترشيد الإنفاق في القطاع النفطي بما يحقق 30% وفرا في ميزانية المؤسسة دون ان يمس حقوق العاملين .

وأعلن العنزي في تصريح صحفي انه تم تضمين مبادرة اتحاد البترول ضمن الاتفاقية التي تم توقيعها خلال اجتماع ال 7 ساعات الذي جرى مساء الاثنين الماضي بين الاتحاد والمؤسسة، مؤكدا ان المبادره وازنت بين الجوانب الفنيه والإداريه مع المحافظة على جوده الاعمال ومعدلات الانتاج والتطوير والتدريب للعنصر البشري الذي هو المحرك الرئيسي للصناعه النفطيه وراس المال الحقيقي .

وأوضح العنزي ان المبادرة توفر علي القطاع النفطي ومؤسسة البترول 30%‏ من ميزانيتها الرسمية المعلنة بما يعادل 6 مليارات دينار سنويا وليس 110 مليون التي تهدف المؤسسة لتحقيقها للترشيد في القطاع النفطي والتي تمس بشكل مباشر حقوق ومكتسبات العمال وهو ما كان سببا مباشرا في إعلان الاضراب في القطاع النفطي .

ولفت إلي ان مبادرة اتحاد عمال البترول بمحاورها التسعه والتي أعدتها مجموعة من الخبراء المهندسين والمحاسبين والفنيين المتخصصين من أبناء القطاع النفطي وترتكز علي عدد من الامور المهمة لتحقيق أرباح ضخمة، وتوفر اموالا طائلة علي مؤسسة البترول اذا تواجدت الجديه في تطبيقها، ومنها رفع معدل دوران الأصول الخاصة بالقطاع النفطي عبر التخلص من الأصول الجامدة وبطيئة الدوران بنسبة تناقصية أو استبدالها بأصول ذات نسبة دوران عالية ، وزياده الانتاج في بعض المنتجات البتروليه لضمان التقليص من كلفه الانتاج المتغيره التي تساهم بشكل كبير جدا برفع المصاريف التشغيليه.

وأشار إلى ان المبادرة تقوم علي الاستحواذ علي حصص إنتاجية جديدة خارجية وإنشاء مصافي تكرير في الدول كبار العملاء والتي تتميز بانخفاض التكاليف فيها .

وأكد ان مبادرة الاتحاد تدعم تملك نسب في الشركات المصدرة للبترول للدول المتعثرة ذات الحصص البيعية والاستفادة من الغازات الهيدروكربونية وغاز الايثين وتحويلهم لطاقة حرارية .

وتابع العنزي:”ووفقا للمبادرة سيتم تخفيض المصاريف الحاليه للدورات التدريبيه ما بين 40_50% مع المحافظة على كفاءة عمليات التدريب من خلال استقطاب عدد من الشركات الفنيه العالميه للقيام بالتدريب داخل الدوله والاستفاده من الخبرات الكويتيه بالقيام باعمال التدريب وحصر البرامج التدريبيه في المنشات التابعه للموسسه لضمان عدم تكبد مصاريف اضافيه لحجز القاعات ومخصصات مصاريف السفر الباهضه، وكذلك المحافظة علي نسبة التكويت بالعقود ، مع ضمان تحمل القطاع الخاص الالتزامات المترتبة عليه تجاه العمالة الوطنية جراء حصوله علي تلك العقود ، وتقليل ما يقارب من 30-40% من قيمة التكاليف والغاء ما يقارب30% من قيمة المُضافة للمقاولين من خلال التعاقد المباشر مع العمالة دون مقاولين .

ولفت إلي ان المبادرة تقوم أيضا علي إلغاء 30% من قيمة المُضافة للمقاولين من خلال التعاقد المباشر مع وكلاء السيارات والسفريات دون ادخال طرف ثالث .

وأكد العنزي انه آن الاوان لتحقيق مبدا الاكتفاء الذاتي بالعديد من البنود الخاصه بالصيانه الفنيه لعمليات الانتاج والتكرير . حيث ان المبادره تستهدف تقليل تكاليف الصيانة الفنية بما يقارب 30% سنويا لمدة 5 سنوات مع استغلال القيم التعاقديّة الحاليه لتكون قيم الأصول الابتدائية لشركة الخدمات الانتاجيه المقترحه وبالتالي زيادة أصول المؤسسة بإنشاء الشركة الجديدة وفتح فرص وظيفية جديدة بالمستقبل .

وأعلن العنزي ان المبادرة تقوم ايضا علي تقليل تكاليف العمالة الأجنبية بما يعادل 30% من المصاريف الحالية مع ابقاء معظم المميزات، وخفض 60% من التكاليف الحالية الخاصة بأنشطة المسؤولية الاجتماعية..

وأشار إلى ان المبادرة تقوم أيضا علي توفير قيمة الاستشارات وعقود الاستشارات وإلغائها والبالغة 247199000 دينار كويتي والاستعاضه عنها بالكوادر الوطنيه من القطاع ومتقاعديه والكوادر الاكاديميه من مؤسسات الدوله بتكاليف اقل بكثير.

وأضاف قائلا:”وكذلك تحقيق الوفر بعدم صرف مكافات نهاية خدمة تتجاوز المنصوص عليه بقانون القطاع النفطي الاهلي بالتساوي مع العاملين بالقطاع ووفق احكام القانون ، وعدم صرف البدل النقدي للإجازات التي تكبد ميزانية القطاع النفطي مبالغ طائلة سنويا.

وختم العنزي تصريحاته بتقديم بالتأكيد علي ان جوانب اخرى عديدة تتضمنها المبادرة بالتفاصيل الدقيقة سيتم عرضها فيما بعد، مشددا على ان عمال القطاع النفطي وفي القلب منه الاتحاد العام لعمال البترول أحرص الناس علي حفظ القطاع النفطي وتوفير الهدر الطائل بميزانياته، وتوفير المليارات سنويا لصالح الدولة مع مراعاة الاهداف الحكوميه المنشوده والحفاظ علي حقوق ومكتسبات العمال، كما سجل العنزي شكره العميق لسمو رئيس مجلس الوزراء على مواقفه المشرفه والابويه وكذلك تقديره واعتزازه باللجنه المحايده المشكله من قبل مجلس الوزراء والتي تقوم بتاديه اعمالها بكل مهنيه واقتدار ، داعيا الله – عز وجل – ان يحفظ الكويت وشعبها الابي من كل مكروه وسوء في ظل حضرة صاحب السمو الامير الشيخ صباح الاحمد – حفظه الله تعالى قائد الانسانية.

شاهد أيضاً

المطلوب حكومة رجال دولة وإدارة أزمة! كتب / عبدالرحمن المسفر العجمي

التحديات الإقليمية وتطوراتها التي قد تكون وخيمة، تستوجب علينا إعادة حساباتنا تجاه آلية اختيار الوزراء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *